من أهم أهداف الجبهة الإلكترونية الليبية وما تسعى إليه هو حفظ حقوق مستخدمي الإنترنت في ليبيا من خلال الدفع لتشريع مجموعة من التشريعات والقوانين لحفظ حقوق مستخدم الإنترنت في ليبيا، ولبناء قاعدة متينة من حقوق وحريات الشبكة السايبرية لضمان تأسيس نهضة تكنولوجية ورقمية على أعلى المستويات.

هذا الدفع يشمل إيجاد صيغ تشريعية في الدستور الليبي القادم، وصيغ قانونية في وثيقة حقوق الإنسان في ليبيا، وأيضاً من خلال فتح قنوات التواصل مع جمعيات ومنظمات حقوقية، لتمكين هذه الحقوق.

وتخطط الجبهة إلى التواصل مع جميع الأحزاب الليبية والقوى السياسية إلى وضع “تطوير قطاع الإتصالات” و”إطلاق نهضة تقنية” و”ووضع لبنات لحكومة إلكترونية ونظام تعليم إلكتروني” في برامجهم الإنتخابية، لإلزامهم في المستقبل بنهضة حقيقية وفق رؤية نطمح لها جميعاً.

تطمح أيضاً الجبهة، إلى فتح المزيد من باب النقاش وحلقاته، حول هذه الحقوق، وتوعية الناس والشارع بها، وحول العديد من القضايا التقنية، والسايبرية، التي تتعلق بالتنمية الإلكترونية والنهضة التقنية.

ولذا هي دعوة من الجبهة ومن كل مستخدمي الإنترنت في ليبيا إلى البدء في التواصل مع كل الحقوقيين وكل القوى السياسية والأحزاب، والبدء في التشبيك معهم وتعريفهم بأفكارنا وأهدافنا، والضرورة الملحة للقيام بهذه القفزة الحضارية في ليبيا، ويسعدنا تلقي إقتراحاتكم ونقاشاتكم كأسرة واحدة.

التصنيفات: مقالات, هام

تعليقات 8 حتى الأن.

  1. يقول Enoor Libya:

    موفقين

  2. أمر مهم جدا وأدعمه بقوة

  3. […] على حقوقك كإنسان وأخرى تنادي بالحفاظ على حقوقنا كمواطنين ليبيين كما انك ستتعرّف على أهمية قطاع الإتصالات ومدى تأثيره […]

  4. يقول Mansoor Wanes:

    اهم حاجة حقوق الانسان الرقمية

اتــرك تعليقاً



+ 2 = 6